البريب

البريب PrEP هو علاج ما قبل التعرض للمرض، وهو إجراء وقائي معروف، عندما يقوم الأشخاص المعرَّضون/ات لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري بتناول علاج معيّن يوميّاً لتقليل فرص إصابتهم/ن بالفيروس

فاعلية البريب أو علاج ما قبل التعرض

البريب

تلقي البريب يمكنه أن يمنع فيروس نقص المناعة البشري من الإنتشار في جميع أنحاء الجسم كونه علاج مؤلّف من أدوية فعّالة جداً تمنع هذا الفيروس إذا ما تم استخدامها كما هو محدد، ولكن تقل فعاليّتها إذا لم يتم تناولها باستمرار.

ويقلل علاج ما قبل التعرض من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري جراء الممارسات الجنسيّة بنسبة تصل إلى أكثر من 90٪. ومن بين الأشخاص الذين يتعاطون/ين المخدرات عن طريق الحقن، فإنه يقلل من المخاطر بأكثر من 70٪.

البريب ليس بديلاً للواقي

البريب

يجب أن لا تتوقف عن إستخدام الواقي الذكري فإن علاج ما قبل التعرض بمفرده لا يؤمن لك أي حماية ضد الأمراض الأخرى المنقولة جنسياً (Sexually Transmitted Infections – STIs)، مثل السيلان (Gonorrhea) والكلاميديا (Chlamydia).

وفي حين أنه يمكنه أن يقلل بشكل كبير من إحتمال الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري إذا تم استخدامه يوميّاً، من الأفضل الجمع بين استراتيجيات إضافية مثل استخدام الواقي الذكري مع “البريب” للحصول على وقاية أشمل.

إذا استخدمت الطريقة الصحيحة في كل مرة تمارس فيها الجنس، فإن الواقي الذكري فعّال للغاية في الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية وبعض الأمراض المنقولة جنسيّاً التي تنتقل من خلال سوائل الجسم، مثل السيلان والكلاميديا. ولكنها توفر حماية أقل ضد الأمراض المنقولة جنسيّاً والتي تنتشر عن طريق الاتّصال من الجلد إلى الجلد، مثل فيروس الورم الحليمي البشري، الهربس التناسلي، والزهري.

مدى توافر البريب

البريب

لسوء الحظ لا يباع “البريب” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحتى في الخارج فهو باهظ الثمن وحتى يصل سعر العلبة أحياناً إلى $1500

هناك بعض الدول التي تغطي تكاليف علاج ما قبل التعرض خاصة بالنسبة للأشخاص محدودي الدخل.