صحة نفسية

المجتمع الكويري والاضطرابات النفسية 2

By أغسطس 27, 2020 أكتوبر 20th, 2020 No Comments
المجتمع الكويري

قد يتساءل العديد منا عن مدى صحة ما يقال عن أن أفراد المجتمع الكويري هم/ن فعلاً أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل النفسية من غيرهم/ن.

للأسف الشديد، وتبعاً لعدة مصادر، هذا الكلام صحيح.

بالطبع لا توجد إحصائيات دقيقة لنسب أفراد المجتمع الكويري الذين/اللواتي يعانون/ين من المشاكل النفسية في المنطقة العربية، إلا أن الدراسات الموجودة على المجتمع الكويري في الدول الغربية تشير إلى نسبٍ عالية من المشاكل النفسية عند أفراد المجتمع الكويري

قد تصل هذه النسب إلى 60 بالمئة وخاصةً عند العابرين والعابرات

كما أن نسبة أفراد المجتمع الكويري الذين/اللواتي لديهم/ن أفكار انتحارية هي أكثر بمرتين بالمقارنة مع الأفراد الغير كويريين، والذين/اللواتي يحاولون/ن الانتحار هم/هن أكثر بأربع مرات.

هذه النسب المرتفعة ليست أمراً مفاجئاً فالمصاعب والتحديات التي يواجهها أفراد المجتمع الكويري عديدة.

تعود أسباب هذه النسب المرتفعة من مشاكل الصحة النفسية عند أفراد المجتمع الكويري إلى مجموعة من العوامل المختلفة، سنذكرها في السطور المقبلة.

الانتماء إلى أقلية المجتمع الكويري

مجتمع كويري

يعد المجتمع الكويري أقلية من ناحية التوجه الجنسي والهوية الجندرية، وذلك بحد ذاته يضع الكثير من الضغط على كأهلنا.

في الكثير من الأوقات ينتمي العديد من أفراد مجتمعنا إلى أقليات أخرى، كالانتماء أيضاً إلى أقليات عرقية ودينية وطائفية وسياسية.

غالباً ما يشعرنا الانتماء إلى أقلية أن أصواتنا غير مسموعة للآخرين، وأن أولئك الذين ينتمون إلى الأكثريات هم من يحددون لنا أسلوب حياتنا والمسموح والمحظور ويتحكمون بنظرة المجتمع إلينا

قد يؤدي جميع ذلك إلى الإحساس بالعجز وبأنه لا قيمة لنا ولأفكارنا وحقوقنا في مجتمعات إقصائية لا تتقبلنا.

وصمة العار والإحساس بالذنب

احساس الذنب

غالباً ما يتم التعامل معنا كأفراد مجتمع كويري عربي على أننا عار على المجتمع، ويتم انتقادنا بشكل متكرر بسبب قيامنا بأفعالٍ مرفوضة من قبل مجتمعاتنا التقليدية وإيماننا بأفكار لا يستوعبها محدودو التفكير

يتم وصمنا بشكل دائم، وقد يتولد بسبب ذلك إحساسٌ بالعار وعدم الانتماء والخوف والقلق المستمرين من ردود فعل المحيطين بنا

كما قد نشعر بالذنب لما قد نسببه لعائلاتنا من مشاكل مع المحيط بسبب توجهاتنا الجنسية أو هوياتنا الجندرية، وقد نقلق على سلامة أهالينا أيضاً، وقد نشعر أحياناً أن ذلك خطأنا

إلا أن ذلك بالطبع ليس صحيحاً، بل خطأ قرون من الأفكار الخاطئة والجهل.

تهميش وتمييز المجتمع الكويري

مشاكل نفسية

من أكثر ما قد يصيبنا بالتوتر والانزعاج هو تهميشنا ونكران وجودنا كأفراد مجتمع كويري، من ناحية غياب الحقوق والمنظمات الداعمة والخدمات الضرورية لأفراد مجتمعنا

لعل أكثر من يعاني من التهميش هم/ن العابرين والعابرات جنسياً، حيث يعانون/ين من عدم تقبل هوياتهم الجندرية الصحيحة وصعوبة القيام بإجراءات العبور الجنسي وتغيير الأوراق الرسمية

كما قد يسبب عدم وجود مرافق صحية خاصة بالعابرين والعابرات أو منعهم من دخول المرافق التي توافق هوياتهم/ن الصحيحة تهميشاً لهم/ن.

بالإضافة إلى صعوبة العثور على عمل عند جميع أفراد المجتمع الكويري.

التنمر على المجتمع الكويري

تنمر

يعاني العديد من أفراد المجتمع الكويري من التنمر خصوصاً في مرحلتي الطفولة والمراهقة، إلا أن ذلك لا يعني عدم تعرض البالغين للتنمر أيضاً

مع تفاقم مشكلة التنمر في عصرنا هذا وامتدادها لتحتل الفضاء الافتراضي الذي من المفترض أن يكون مساحةً آمنةً بالنسبة لنا، هنالك احتمال أكبر من قبل أن نتعرض للتنمر

تنمر لفظي أو جسدي في الشارع أو المدرسة أو مكان العمل على سبيل المثال، أو التنمر الالكتروني الذي قد يتراوح من الشتائم إلى التهديد الواضح والصريح بالقتل

هذا الشعور الدائم بالخوف وانعدام الأمان سيولد عند الجميع مشاكل نفسية حادة ستجعل من القيام بالمهام الحياتية اليومية أمراً صعباً للغاية.

فقدان الأحبة

فقد الاحبة

كأفراد مجتمع كويري، نحترف بمعظمنا عيش حياة مزدوجة لحماية أنفسنا، إلا أنه يبقى هنالك الخوف والقلق الدائمين من معرفة أحبتنا لحقيقتنا وعدم تقبلهم لنا، كعدم تقبل الأهل لنا وتبرئهم منّا، أو فقدان أصدقاء أعزاء بسبب ذلك

على الرغم من أنه أيضاً ليس خطؤنا ومن أننا بالتأكيد أفضل حالٍ من دون أشخاص لا يتقبلوننا، إلا أن فقدان أشخاص بسبب أمر لا يد لنا به أمر قد يرهقنا نفسياً ويسبب لنا ألماً كبيراً وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بالعائلة.

الجدير بالذكر هو أن ما سبق هو بعضٌ من الأسباب فقط، إلا أنها الأسباب الرئيسية والتي يتفق عليها معظم أفراد المجتمع الكويري، إلا أنه للأسف هنالك أسباب أخرى قد يكون أهمها هو الضغط الذي يسببه أفراد المجتمع الكويري لبعضهم/ن البعض

حيث قد يكون البعض إقصائياً للأفراد الآخرين لأنهم/ن لا يحققون/ن شروطاً معينة تتعلق بالصورة الخارجية أو بأسلوب التعامل مع الآخرين

من هنا تنبع أهمية تلقي علاج نفسي عند شعورنا بالحاجة إليه.

مهمة صعبة لكن ليست مستحيلة

على الرغم من أهمية العلاج النفسي وحاجتنا إليه، إلا أن العديد منا قد لا يتجرأ على الإفصاح عن جنسانياتهم/ن للأطباء خوفاً من التعرض للتمييز والاضطهاد والابتزاز

فجلسات العلاج النفسي تتضمن الحديث عن أدق تفاصيل الحياة الشخصية وهو ما قد يصيبنا بالقلق والنفور من هذه الجلسات

وعلى الرغم من أننا نتجه للعلاج النفسي لأنه يساعدنا على المضي قدماً في حياتنا بشكل أفضل إلا أنه قد يزيد أحياناً من حدة المشاكل النفسية لدينا، وذلك بسبب عدم اختيارنا للمعالج المناسب الذي يتقبل توجهاتنا الجنسية وهوياتنا الجندرية.

في السطور المقبلة سنضع بين يديكم/ن بعض النصائح الهامة والقيمة التي ستساعدكم/ن على اختيار المعالج النفسي الصحيح.

البحث عن معالج… ابحثوا جيداً

معالج نفسي

من الضروري التأكد من أن المعالج الي سنقابله هو شخص داعم ومتقبل لأفراد المجتمع الكويري وذو معرفة واسعة عن التوجهات الجنسية والقضايا الجندرية

وذلك ليس العامل الوحيد الذي يهمنا في المعالج الذي نبحث عنه، حيث يميل العديد منا إلى البحث عن معالج ينتمي إلى ذات البيئة التي ننتمي إليها بحيث يكون على اطلاع بالجوانب الثقافية والاجتماعية والدينية للمكان الذي نأتي منه

لا شك أن ذلك سيجعل العلاج أسهل، فالمعالج يعرف مسبقاً ويتفهم العوامل والأسباب التي قد تسبب لنا القلق والخوف والتعب النفسي الناجمين عن المحيط.

 

خطوات لإيجاد المعالج النفسي المناسب

المجتمع الكويري

-اسألوا/ن الأصدقاء

يمكنكم/ن البدء بمحيط الأصدقاء المنتمين/ات إلى المجتمع الكويري أو الداعمين/ات لهم/ن (أو المنظمات الداعمة في حال وجودها في مناطقكم/ن)

حيث يمكنكم/ن سؤالهم/ن عن معالج نفسي منتمي للمجتمع الكويري أو متقبل وداعم له، قد تحصلون/ن على عدة خيارات عليكم/ن دراستها جيداً لاختيار المعالج الأفضل.

-أذهبوا/ن إلى شبكة الانترنت أو اسألوا/ن المعارف

في حال عدم الوصول إلى أي نتائج مع الأصدقاء، يمكنكم/ن استخدام شبكة الانترنت أو شبكة المعارف للوصول إلى بعض المعالجين

هنا سيكون عليكم/ن بذل المزيد من الجهد للتأكد من المنهج العلاجي الذي يتبعونه في جلساتهم مع أفراد المجتمع الكويري.

من المهم جداً هنا سؤال المعارف عن مجموعة المعالجين الذين تجدونهم/تجدنهم على شبكة الانترنت، فقد تجدون/ن معلومات مفيدة عنهم.

-اتصلوا/ن بالمعالجين قبل مقابلتهم بشكلٍ شخصي

من المهم جداً والضروري إجراء اتصال هاتفي مع كلٍّ منهم/ن، وهنا يُفضَّل عدم إعطائهم/ن أسمائكم/ن الحقيقية

يُفضَّل أيضاً أن تطلبوا/ن الحديث مع المعالج بشكل مباشر، كما يمكنكم/ن التحدث معه/ا بشكل واضح عن مشاكلكم/ن النفسية وإيضاح وضعكم/ن الحساس كأفراد منتمين إلى المجتمع الكويري.

ومن المهم أيضاً سؤالهم عن الشهادات الحاصلين عليها وسنوات الخبرة وممارسة المهنة.

-اختبروا/ن معرفة المعالج النفسي

لابد أيضاً خلال المكالمة الهاتفية من اختبار معرفتهم بالمواضيع الجنسانية والجندرية من خلال ذكر مصطلحات وأمور متعلقة بالمجتمع الكويري وسؤالهم عن خبرتهم في علاج أفراد المجتمع الكويري

هنا يمكنكم أن تتيقنوا أن هذا المعالج لن يستخدمكم كوسيلة لكسب المال فقط، وسيكون قادراً على تقديم المساعدة الحقيقية.

لقاء المعالج

لقاء معالج

يشبّه البعض الذهاب لرؤية المعالج النفسي بالمواعدة، حيث قد يتطلب الأمر رؤية عدة معالجين قبل أن تشعروا/ن بالراحة مع أحدهم.

من المهم جداً الإحساس بالراحة مع المعالج النفسي، لأنه الشخص الذي سيستمع إلى خصوصياتكم ويقدم لكم/ن النصيحة والعلاج المناسبين.

قد تكون اللقاءات الأولى الأصعب في بناء علاقة مع المعالج، إلا أن عليكم/ن أن تكونوا/تكنّ واضحين/ات وصريحين/ات عن مشاعركم/ن تجاه المعالج

عليكم/ن أن تخبروه/نه عند شعوركم/ن بعدم الراحة، أو بالمواضيع التي لا تودون/ين الحديث عنها، قد تتخذون/ن قراركم/ن بشأن المعالج من أول لقاء، وقد يأخذ ذلك بعض الوقت، إلا أنه أمر مهم جداً.

عليكم/ن أيضاً أن تكونوا/تكنّ واضحين/ات بشأن ما تهدفون/ن للوصول إليه من خلال الجلسات.

في النهاية لا يسعنا إلا أن نذكركم/ن بأن تسألوا أنفسكم/ن أربعة أسئلة عند مقابلة معالج نفسي، هي:

  • هل سأشعر بالراحة عند إخباري لهم عن تفاصيل حياتي الخاصة؟
  • هل أشعر بالأمان معهم؟
  • هل أشعر بالراحة إزاء أسلوبهم في التعامل معي؟
  • هل أشعر أنه يمكنني أن أخبرهم كل شيء من دون قلق أو خوف، وبدون أن أتلقى أية أحكامٍ من قبلهم؟

مصادر:

1- Finding the right therapy

2- What is psychotherapy

3- How to find a queer therapist 

4- LGBT friendly therapy 

5- LGBT therapy

6- Mental health challenges 

7- Mental health inequality 

8- Mental health 

9- Mental health statistics