أمانأمان رقمي

ماذا تفعل في حالة تعرضك للابتزاز ؟

By يوليو 31, 2020 نوفمبر 19th, 2020 No Comments
للابتزاز

نتعرض للابتزاز حيث يعتمد العديد من أفراد مجتمع الميم على الإنترنت للعثور على مجموعات الدعم والقوائم الاجتماعية والشركاء في المواعدة أو العلاقات أو الجنس.

لسوء الحظ ، فقد صاحب ذلك أيضًا زيادة في الابتزاز واستخدام الصور التي يتم ارسالها عبر الانترنت من خلال تطبيقات المواعدة أو مواقع التواصل الاجتماعي في التهديد بالتشهير.

وأحيانا كثيرة يتم ابتزاز الأفراد بصور وفيديوهات تم التقاطها من خلال الشخص المبتز نفسه.

النموذج المثالي للابتزاز

للابتزاز

يذهب المثال النموذجي على النحو التالي: يذهب المبتز على الإنترنت بملف شخصي جذاب ، ويدردش مع أحد أفراد مجتمع الميم بشكل لطيف وبما لا يوحي بأي ارتياب.

بعد بعض المحادثة الأولية والمغازلة، يدعو المبتذل الفرد إلى “منزله” لممارسة الجنس.

لكن عند الوصول وأحيانًا بعد الانخراط في مداعبة أولية، يتم بشكل فجائي إدارة الطاولة وتحويل مسار القصة، غالبا ما يتم استخدام سلاح أبيض في التهديد وإجبار الشخص أن يسلم النقود أو المجوهرات أو يجلب أموالًا إضافية.

في كثير من الأحيان يدخل أفراد آخرون من المتواطئين في الابتزاز إلى المشهد ، ويستخدمون العنف الجسدي والعاطفي على الفرد، ويجردونه من ممتلكاته القيمة.

في بعض الحالات ، أخذوا ضحاياهم إلى أقرب ماكينة صراف آلي وجعلوهم يسحبون جميع الأموال النقدية في حساباتهم وتسليمها إليهم.

يستخدم المبتز التهديدات بالفضح والتشهير للفرد غالبًا إلى عائلته و / أو صاحب العمل و / أو الكلية لإجبار الشخص على الانصياع لرغباته.

ربما يقوم أيضا بإجبار الفرد على أن يخضع له ويقوم بعمل اوضاع معينة تكشف عن هويته وعن ميوله لتصويرها وتسجيلها حتى يستطيع الاستمرار في ابتزازه في المستقبل.

أدلة مختلفة للأمان الشخصي

للابتزاز

قد قمنا في منّا وفينا بإعداد 4 أدلة مختلفة للأمان الشخصي والرقمي عند إستخدام مواقع التواصل الاجتماعي/تطبيقات المواعدة وكذلك عند التعرف على أشخاص جدد:

إذا اتبعت النصائح بهذه الأدلة، بشكل كبير فرص تعرضك للابتزاز سوف تكون أقل بكثير.

ماذا تفعل إذا تعرضت للابتزاز

للابتزاز

نحن نتفهم مقدار الذعر الذي تشعر-ي به، نصيحتنا إذا كان التهديد عبر الإنترنت ، فحاولوا تجاهلها.

واذا كانت وجها لوجه فحاول (بشكل مخادع) اعطاء الانطباع أنك غير خائف من التشهير وأن معارفك تعلم بميولك الجنسية بالفعل ( في بعض الأحيان يجعل ذلك المبتزون يشعرون بعدم قيمة التهديد).

بينما قد نكون خائفين حقًا من العواقب المحتملة للتواصل مع عائلاتنا وكشف ميولنا الجنسية ، لا يتعين علينا الاستسلام لتلك المخاوف وتقديم ما يريده هؤلاء الجناة. على أي حال ، مخاوفنا هي ما تتغذى عليه.

سلامتك أهم

لا للابتزاز

إذا كان لديك سبب للاعتقاد بأنهم يمكن أن يؤذوك وأنت ترى الحكمة في إعطاء ما يطلبونه

الشجاعة هنا هي حفاظك على حياتك، لأن المقاومة أحياناً تكلفنا انفسنا، لا عيب في الاستسلام اذا كان للصالح الأفضل لنا.

بالطبع هذا يُشعرنا بالحزن، نحن نعلم كم هذا ثقيل على قلوبنا، كما أن البعض منا يمكن أن يصاب بكرب ما بعد الصدمة بسبب تهديده-ا، لكن ذلك سيمر إذا حصلنا على رعاية طبية جيدة وواجهنا انفسنا بما نشعر.

من الجيد دائماً إعطاء الأولوية لسلامتك ورفاهيتك. ومع ذلك ، يمكنك دائما التواصل مع المنظمات المحلية الخاصة بمجتمع الميم في بلدك لطلب المساعدة والدعم القانوني أو النفسي.

إذا كنت تشعر أن هناك فائدة من إتخاذ اجراء قانوني في بلدك لا تتردد عن المطالبة بحقك، وإذا كنت لا ترغب في ذلك.. لا بأس.

نحن لا نتعافى مثل بعضنا البعض، كل منا له طريقة خاصة للتعامل مع اموره.