Category

أمان رقمي

التنمر

التنمر الإلكتروني، أسبابه وكيفية التعامل معه

By | صحة نفسية, أمان رقمي

التنمر الاليكتروني وما نراه من عالم آخر على مواقع التواصل الاجتماعي.

ساعاتٌ طويلةٌ نقضيها أمام شاشات الحواسيب والهواتف الذكية نشارك أفكارنا وتجاربنا بهوياتٍ وهمية أو حقيقية

عشرات منصات التواصل المختلفة بين أيدينا لنقدم أنفسنا بطرق مختلفة للآخرين، ولنتابع ما يقدمه الآخرون لنا، ولنتفاعل مع مستخدمي هذه المنصات، غرباءً كانوا أم أصحاباً.

هل نحن في امان حقاً؟

ألا يبدو ذلك مثالياً بشكلٍ مبالغ به بعض الشيء؟ وهل حقاً تشكل منصات التواصل الاجتماعي ملاذاً آمناً لنا نحن أفراد المجتمع الكويري؟

إن انعدام وجود أماكن تعارف خاصة بأفراد المجتمع الكويري في بلداننا العربية وتجاربنا السلبية في الحياة الواقعية المتمثلة بالتعرض للرفض والإقصاء والشعور بعدم الانتماء هي السبب وراء لجوئنا إلى شبكة الانترنت لإيجاد مساحة آمنة لنا للتعبير عن هوياتنا وتطويرها

إلا أن استخدام منصات التواصل الاجتماعي لا يأتي من دون عواقب وسلبيات

بالأخص لأفراد المجتمع الكويري العربي، فسلبياتها تتمثل بالتعدي على الخصوصية والتأثير سلباً على العلاقات الأسرية والحياة الاجتماعية وتقليل الإنتاجية بشكل عام

إلا أن إحدى أهم مساوئ استخدام شبكات التواصل الاجتماعي تتجسد بما يسمى بالتنمر الإلكتروني.

ما هو التنمر الإليكتروني؟

التنمر

التنمر بشكلٍ عام هو سلوك عدائي متكرر يمارسه عادةً طرفٌ يتمتع بمكانة أقوى من الضحية

قد يكون التنمر جسدياً (كالضرب والركل)، أو لفظياً (كالشتائم والسخرية والتهديد)، أو اجتماعياً (كنشر الشائعات والإبعاد والإقصاء).

يعد استخدام وسائل الإعلام الرقمي وخصوصاً وسائل التواصل الاجتماعي لأذية الآخرين شكلاً من أشكال التنمر يدعى بالتنمر الإلكتروني.

على الرغم من أن التنمر الإلكتروني لا يمكن أن يتضمن العنف الجسدي (قد يؤدي إلى ذلك في بعض الأحيان)، إلا أنه قد يتضمن كافة أشكال التنمر الأخرى من سخرية وتهديد ونشر الشائعات وغيرها.

كيف نتعرض للتنمر؟

خطر التنمر

قد يكون الجواب البسيط هو: عندما نتلقى أي محتوى (رسائل نصية، أو صور، أو مقاطع فيديو، أو منشورات) قد يشعرنا بالألم أو الإذلال أو بأننا ضحية.

أما الجواب التفصيلي فيتضمن تعرضنا لتجارب افتراضية سلبية سببها شخص أو عدة أشخاص من خلال إرسال تهديدات أو مضايقات أو شتائم أو رسائل إلكترونية جارحة

أو من خلال السخرية أو التجاهل أو نشر الشائعات أو الإقصاء أو التحريض بالإضافة إلى التحرش الجنسي عبر الانترنت.

لا يجب التهاون مع التنمر لهذه الأسباب

تأثير التنمر

على الرغم من تشابه التنمر العادي والتنمر الإلكتروني بالعديد من الأوجه، إلا أنه ما يزال هنالك اختلافات كثيرة

يعتبر العديد من الباحثون التنمر الإلكتروني أكثر خطورة بكثير من التنمر العادي، والأسباب هي:

  • قد يتوقف التنمر العادي أو تخف حدته بشكل كبير في سن محددة (غالباً في سنوات الدراسة الأخيرة)، وقد يتحول ليرتبط بمواقف محددة قليلة الحدوث..
    أما التنمر الإلكتروني فهو متواصل ومتكرر بشكل دائم وقد يتعرض له أفراد ينتمون إلى فئات عمرية مختلفة.
  • لا يشترط حدوث التنمر الإلكتروني مكاناً وزماناً محددين، حيث يمكن للمتنمر القيام بأفعاله المسيئة في أي مكانٍ وزمان وبكبسة زر.
  • يصل التنمر الإلكتروني للعديد من الأشخاص بنفس الوقت، فبمجرد كتابة تعليق مسيء على صفحة عامة أو نشر محتوى يسخر من فئة اجتماعية محددة، كالمجتمع الكويري على سبيل المثال، فإن كل فرد يشاهد هذا المحتوى سيكون قد تعرض للتنمر.
    أو في حالة نشر إشاعة ما فإن هذه الإشاعة ستنتشر كالنار في الهشيم وستصل إلى مجموعة أكبر من الناس في حال مقارنتها مع الحياة الواقعية.
  • قد تكون إمكانية تحديد هوية المتنمر في الحياة الواقعية أسهل بكثير منها في الحياة الافتراضية، فالعديد من المتنمرين يختبؤون خلف حساباتٍ وهمية من الصعب تتبعها ومعرفة أصحابها.
  • تعد الضوابط والقوانين التي تساعد على الحد من فعل التنمر على الانترنت محدودة وصعبة التتبع بسبب الأعداد الهائلة من المستخدمين والمنشورات والتعليقات.

أسباب التنمر الإلكتروني ضد المجتمع الكويري

ايذاء الكوير

للتنمر ضد أفراد مجتمعنا صلة وثيقة بمعاداة المجتمع الكويري ككل.

لذلك تتقاطع الأسباب لتتضمن الديانات التي تنبذ أفراد مجتمعنا والمجتمع الذكوري الذي لا يتقبل الاختلاف، بالإضافة إلى العديد من الذين يصنفون أنفسهم كغيريي الجنس والذين يستخدمون التنمر ضدنا كوسيلةٍ لإثبات عدم صلتهم بنا بأي شكل من الأشكال

خصوصاً أولئك الذين لديهم مشاعر انجذاب نحو أفراد مجتمعنا (نعم، صحيح ما قرأتم/ن).

السبب الأخير والأهم هو معاداة الدولة ذاتها للمجتمع الكويري من خلال قوانين التجريم وخطاب الكراهية من قبل مسؤولي الدولة على وسائل الإعلام المختلفة والذي يعتبر الخطاب الأكثر انتشاراً.

كل ذلك يعطي الإذن لكارهي أفراد مجتمعنا بالتنمر علينا وإيذائنا من دون أن يكون بإمكاننا اللجوء إلى جهة رسمية لطلب الحماية أو العدالة

كل الأسباب السابقة تحرض ضد فئة كاملة من المجتمع، وبالرغم من أن قوانين وسائل التواصل الاجتماعي تنص بكل وضوح على احترام كافة أطياف المجتمع، إلا أننا نجد جهوداً ضئيلةً لحذف التعليقات والمنشورات المسيئة للمجتمع الكويري خصوصاً في النسخ العربية من هذه المواقع.

تأثير التنمر على الصحة النفسية للمجتمع الكويري

الصحة

يكفي أن تتابعوا/ن منشوراً واحد عن إحدى أطياف مجتمعنا لتروا/ين كمية الكراهية في التعليقات المتمثلة بالشتائم والتهديدات بالقتل والعنف الجسدي وحتى الاغتصاب

بالإضافة إلى السخرية والنبذ والقدح والذم، وعلى الرغم من أنها ليست إلا تعليقات تنم عن جهل أصحابها إلا أنها حتماً تؤثر سلباً على مجموعة كبيرة من الناس.

تنتج عن التنمر الإلكتروني آثار نفسية خطيرة، فمن المؤكد أنه من الصعب جداً التعرض للتنمر في المساحة التي لجأنا إليها بحثاً عن الأمان والتقبل، فينتقل بذلك الرفض والنبذ من الحياة الواقعية إلى الافتراضية أيضاً.

تحدثنا في مقال سابق عن الصحة النفسية لأفراد المجتمع الكويري، وكيف أننا نعد أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل والاضطرابات النفسية بسبب التحديات التي نتعرض لها يومياً، ومنها التنمر الإلكتروني.

أهم هذه المشاكل هي الاكتئاب والقلق والضغط والتوتر والإجهاد النفسي، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى الانتحار أو إيذاء الذات من خلال تعاطي المخدرات والإفراط بشرب الكحول والتدخين.

ماذا نفعل عند التعرض للتنمر؟

هنالك العديد من الإجراءات التي يمكننا القيام بها في حال تعرضنا للتنمر الإلكتروني، سنذكر أهمها:

  1. الحفاظ على رباطة الجأش وعدم الرد على الرسائل والتعليقات المسيئة مهما شعرتم/ن بالرغبة الملحة بفعل ذلك.
  2. الاحتفاظ بالمحتوى المسيء من خلال أخذ صورٍ للشاشة أو ما يدعى بالسكرينشوت وذلك لاحتمالية حاجتها لاحقاً في حال الحاجة إلى إثباتات لما حدث.
  3. حظر الشخص المتنمر على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى الهاتف الذكي في حال كان التواصل عبر المكالمات الخليوية وخدمة الرسائل القصيرة.
  4. إخبار شخص موثوق بما يحدث ويجب أن يكون متفهماً وواعياً، وإذا تعرضتم للتهديد أخبروا الشرطة (إذا كنتم/ن تثقون/ن بالشرطة في بلدكم/ن).
  5. إذا حدث التنمر من قبل زميل/ة لكم/ن في الدراسة أو العمل، يمكنكم/ن أن تخبروا/ن المسؤولين في المدرسة/الجامعة أو في مكان العمل ليتصرفوا بالشكل المناسب.
  6. عدم مشاركة أي كلمات مرور مع أي شخصٍ كان.
  7. الحصول على كافة المعلومات المتعلقة بالخصوصية وكيفية الإبلاغ عن المحتوى والرسائل والأشخاص المسيئين.
  8. الحذر عند مشاركة أي صور ومقاطع فيديو مع أي شخص كان لأن ذلك قد يجعل المتنمر يستخدمها ضدكم/ن.
  9. تغيير اسم الحساب على وسائل التواصل الاجتماعي أو إنشاء حساب جديد في حال تكرر حوادث التنمر.

في النهاية لا يسعنا إلا التذكير بأهمية الحصول على مساعدة أخصائي نفسي متقبل ومتفهم لأفراد المجتمع الكويري في حال الشعور بأي مشاكل أو اضطرابات نفسية ناجمة عن التعرض للتنمر الإلكتروني أو عن أي مسببات أخرى.

 

المصادر:

Public Safety

 Homophobia and homosociality

 The overlap between cyberbullying and traditional bullying.

Young people practising same-sex attraction on the internet

 The Influence of New Media on Identity Development

للابتزاز

ماذا تفعل في حالة تعرضك للابتزاز ؟

By | أمان, أمان رقمي

نتعرض للابتزاز حيث يعتمد العديد من أفراد مجتمع الميم على الإنترنت للعثور على مجموعات الدعم والقوائم الاجتماعية والشركاء في المواعدة أو العلاقات أو الجنس.

لسوء الحظ ، فقد صاحب ذلك أيضًا زيادة في الابتزاز واستخدام الصور التي يتم ارسالها عبر الانترنت من خلال تطبيقات المواعدة أو مواقع التواصل الاجتماعي في التهديد بالتشهير.

وأحيانا كثيرة يتم ابتزاز الأفراد بصور وفيديوهات تم التقاطها من خلال الشخص المبتز نفسه.

النموذج المثالي للابتزاز

للابتزاز

يذهب المثال النموذجي على النحو التالي: يذهب المبتز على الإنترنت بملف شخصي جذاب ، ويدردش مع أحد أفراد مجتمع الميم بشكل لطيف وبما لا يوحي بأي ارتياب.

بعد بعض المحادثة الأولية والمغازلة، يدعو المبتذل الفرد إلى “منزله” لممارسة الجنس.

لكن عند الوصول وأحيانًا بعد الانخراط في مداعبة أولية، يتم بشكل فجائي إدارة الطاولة وتحويل مسار القصة، غالبا ما يتم استخدام سلاح أبيض في التهديد وإجبار الشخص أن يسلم النقود أو المجوهرات أو يجلب أموالًا إضافية.

في كثير من الأحيان يدخل أفراد آخرون من المتواطئين في الابتزاز إلى المشهد ، ويستخدمون العنف الجسدي والعاطفي على الفرد، ويجردونه من ممتلكاته القيمة.

في بعض الحالات ، أخذوا ضحاياهم إلى أقرب ماكينة صراف آلي وجعلوهم يسحبون جميع الأموال النقدية في حساباتهم وتسليمها إليهم.

يستخدم المبتز التهديدات بالفضح والتشهير للفرد غالبًا إلى عائلته و / أو صاحب العمل و / أو الكلية لإجبار الشخص على الانصياع لرغباته.

ربما يقوم أيضا بإجبار الفرد على أن يخضع له ويقوم بعمل اوضاع معينة تكشف عن هويته وعن ميوله لتصويرها وتسجيلها حتى يستطيع الاستمرار في ابتزازه في المستقبل.

أدلة مختلفة للأمان الشخصي

للابتزاز

قد قمنا في منّا وفينا بإعداد 4 أدلة مختلفة للأمان الشخصي والرقمي عند إستخدام مواقع التواصل الاجتماعي/تطبيقات المواعدة وكذلك عند التعرف على أشخاص جدد:

إذا اتبعت النصائح بهذه الأدلة، بشكل كبير فرص تعرضك للابتزاز سوف تكون أقل بكثير.

ماذا تفعل إذا تعرضت للابتزاز

للابتزاز

نحن نتفهم مقدار الذعر الذي تشعر-ي به، نصيحتنا إذا كان التهديد عبر الإنترنت ، فحاولوا تجاهلها.

واذا كانت وجها لوجه فحاول (بشكل مخادع) اعطاء الانطباع أنك غير خائف من التشهير وأن معارفك تعلم بميولك الجنسية بالفعل ( في بعض الأحيان يجعل ذلك المبتزون يشعرون بعدم قيمة التهديد).

بينما قد نكون خائفين حقًا من العواقب المحتملة للتواصل مع عائلاتنا وكشف ميولنا الجنسية ، لا يتعين علينا الاستسلام لتلك المخاوف وتقديم ما يريده هؤلاء الجناة. على أي حال ، مخاوفنا هي ما تتغذى عليه.

سلامتك أهم

لا للابتزاز

إذا كان لديك سبب للاعتقاد بأنهم يمكن أن يؤذوك وأنت ترى الحكمة في إعطاء ما يطلبونه

الشجاعة هنا هي حفاظك على حياتك، لأن المقاومة أحياناً تكلفنا انفسنا، لا عيب في الاستسلام اذا كان للصالح الأفضل لنا.

بالطبع هذا يُشعرنا بالحزن، نحن نعلم كم هذا ثقيل على قلوبنا، كما أن البعض منا يمكن أن يصاب بكرب ما بعد الصدمة بسبب تهديده-ا، لكن ذلك سيمر إذا حصلنا على رعاية طبية جيدة وواجهنا انفسنا بما نشعر.

من الجيد دائماً إعطاء الأولوية لسلامتك ورفاهيتك. ومع ذلك ، يمكنك دائما التواصل مع المنظمات المحلية الخاصة بمجتمع الميم في بلدك لطلب المساعدة والدعم القانوني أو النفسي.

إذا كنت تشعر أن هناك فائدة من إتخاذ اجراء قانوني في بلدك لا تتردد عن المطالبة بحقك، وإذا كنت لا ترغب في ذلك.. لا بأس.

نحن لا نتعافى مثل بعضنا البعض، كل منا له طريقة خاصة للتعامل مع اموره.

المواعدة الإلكترونية

دليلك لكيفية المواعدة الإلكترونية الآمنة

By | أمان رقمي

إذاً، فأنتم تودون المعرفة أكثر عن المواعدة الإلكترونية ولمَ لا؟

هي من أكثر الطرق شيوعا لمقابلة أفراد جدد في المجتمع الكويري –وغير الكويري– سواء للصداقة، للجنس أو للتعارف والمواعدة الإلكترونية

ولكن الأكثر شيوعا لا يعني دائما الأعلى أمانا. وفي المجتمعات المحافظة، قد يعني هذا مخاطر مجتمعية وأمنية وخيمة.

وهذا المقال لكي نناقش سويا أسس اللعب بأمان على تطبيقات المواعدة.

ولكن قبل أن نبدأ، ما رأيكمن في أن نتفق على مبدأ أساسي؛ “أماني وسلامتي الشخصية هي الأهم”؟

المواعدة الإلكترونية الآمنة

المواعدة الإلكترونية

أنا شخص غير نمطي الجندر، وجنسي أنثى..

كذلك أنا من مستخدمي الأندرويد، وعندما تصفحت البلاي ستور لأجرب المواعدة أثارني الفضول لأرى كل ما تحتويه هذه النوعية من التطبيقات.

كلاسيكيا وجدت برامج مواعدة شائعة بين المثليين والعابرات والعابرين جنسيا وجندريا مثل: جرايندر وهورنت وبير، ووجدت على الناحية الأخرى البرامج الشائعة لمواعدة المثليات: مثل وابا وهير her وتيندر (والذي يستخدم لكل الأطياف؛ من مغايرين، إلى عابرات وعابرين، إلى دراج كوينز، إلى مثليات)

ولكن هناك أيضا برامج متعارف عليها للعمالة بالجنس التجاري، وتطبيقات للمواعدة الجنسية الثلاثية threesomes.

كل هذا وأنا ما زلت في عالم التطبيقات على الهواتف النقالة، لم ندخل في المواقع الإلكترونية الخاصة بالمواعدة.

ولذلك فهناك العديد من الخيارات التي علمت أني سأجدها أمامي، وكذلك أنتمن. فقمت بتجربة أحد التطبيقات، واخترته بناءً على التالي:
١- عدد المستخدمين فيه كبير جدا.
٢- بعد سؤال أصدقائي علمت أن استخدامه شائع بين أوساط المثليات (وهي الفئة التي أنتمي لها).
٣- مررت على التعليقات في البلاي ستور لأرى الأعلى واﻷدنى، وما هو التقييم الأغلب للتطبيق.
٤- وأخيرا قبل أن أحمله، تصفحت الصلاحيات التي سيريد التطبيق الوصول لها داخل هاتفي ما إن حملته، حتى يمكنه العمل.

تفاصيل تطبيقات تيسر المواعدة الإلكترونية

المواعدة الإلكترونية

هذه الأخيرة من أهم الأشياء التي يجب الالتفات إليها قبل تحميل أي برنامج، لأن هاتفكمن الجوال هو مرآة مصغرة لحياتكمن الشخصية..

وآخر ما تودون حدوثه هو استحواذ شخص أو شركة (بالعمد أو بغير عمد) على أسراركمن، ومعلوماتكمن الشخصية.

ولذلك، فقد كنت أعلم أن:
أ- أن كل من هذه الصلاحيات سأقوم بإلغائها فور تحميلي للتطبيق عن طريق “إعدادات التطبيقات على الهاتف” حتى تكون مفتوحة فقط في الوقت الذي أقول لها فيه أن تفعل ذلك، سواء الكاميرا، أو الموقع الجغرافي، أو الصوت والفيديو، أو الولوج لملفات الصور خاصتي.
ب- أنني عندما سألت أصدقائي عنه، كنت أسأل عن “أمانه” في ظل مجتمع يشيع فيه التصيد عبر مواقع المواعدة، من قبل الحكومة، وكويريتي أو/و مثليتي (خاصة إن كنت ذكراً في الأوراق الرسمية) هي شيء مجرم في البلد الذي أنا فيه، وإن كنت أنثى فقد أتعرض للخداع أو السرقة أو الابتزاز.
ج- كنت أعلم أيضا بسبب وجودي في ظل مجتمع ودوائر كويرية، ومن خلال القراءة –قبل بدء تلك اللعبة– عن أغلب المشاكل التي قد تحدث في هذه اللعبة وكيفية التغلب عليها، وقد ذكرت معظمها فيما سبق؛ وهي التصيد، المتحرشين والمعتدين جنسيا، السرقة، انتحال الشخصية، التعلق الزائد وعدم الرغبة في الرحيل، المتنمرين (أو الترولز)، المتعقبين.

ولذلك من المهم لكمن أن تعرفوا السياق الذي أنتمن فيه في بلدكمن؛ هل المثلية، أو ارتداء ملابس منتمية نمطيا للنوع الجندري الآخر، أو الدراج، مجرّم في بلدكمن؟

هل يواجه ميولكمن الجنسي أو مظهركمن عنفا مجتمعيا؟ وكونوا على وعي بذلك حتى تتمكنوا من المواعدة والاستمتاع “قدر الإمكان والسلام”.

خطوات تسهل المواعدة الإلكترونية

المواعدة الإلكترونية

إذاً، فمع معرفة ما سبق، أتوقع أن تكون الخطوات التالية أكثر سهولة ويسر.

فأول ما لاحظته ما إن قمت بتحميل التطبيق وكتابة أني “أنثى” أبحث عن “إناث”، هو ظهور إنذار يقول لي إنه “طبقا لموقعك الجغرافي فإننا نعلمك أن ميولك الجنسي قد يشكل لك خطرا في هذا المكان ما إن تم فضحه ولذلك نريدك أن تستخدم التطبيق بحذر”.
قبل أن نتحدث عما تقصده التطبيقات ب”حذر” هنا، أود منكمن كقراء واعين أن تأخذوا لحظة للتفكير فيما هي الفئات الكويرية الأكثر عرضة للعنف في مجتمعكمن؟

في بلدي يعتبر الترتيب من الأكثر عرضة للأقل عرضة هو: العابرات جنسيا، الرجال المثليون غير النمطيين، الرجال المثليون، العابرون جنسيا، النساء الكويريات غير نمطيات الظهور الجندري، النساء المثليات.

مع العلم بأن الفئات التي تعتبر في عرف المجتمع “إناثا” ونمطيا “نساء” تخضع أيضاً للعنف المجتمعي والقانوني ضد النساء. وهذا الترتيب متواصل وممتد إلى الوسط الإلكتروني، ويلعب دوراً في الطرق التي سنتمكن من مقابلة الأشخاص بها.
واﻵن، ما الذي تقصده التطبيقات بالتعامل بحذر؟ (وتأتي تلك المعايير عادة من بحث شركات برامج المواعدة عن المخاطر الأمنية والشخصية التي يتعرض لها المستخدموت من الهويات الكويرية والميول غير المغايرة حول العالم)
١- عدم إظهار صورة البروفايل أو إرسال صور بوجهكمن. الصور تكون للجسم وبدون أي علامات (مثلا: الوشوم والوحمات).
٢- عدم ذكر محل السكن، أو المكان الحالي.
٣- أخذ الوقت للتعارف. تمهلوا. فهذا الشخص حتى اﻵن هو شخص وراء جهاز، أستطيع أن أوهمك بأي شيء من وراء جهاز، معتمداً على إغرائك بمفاتني، وحاجتك لنوع التعارف المتبادل.
٤- اسألوا أسئلة تعرّفكمن أكثر على الشخص! مثل ما يحبونه… إلخ.
٥- كونوا واضحين، وطالبوا بنفس الوضوح فيما يتعلق ب: الهدف من هذه المحادثة، الممارسات الجنسية المرغوبة وغير المرغوبة.
٦- عدم الاتفاق أبداً على المقابلة، أو إرسال صور نودز (عارية) عن طريق تطبيق المواعدة، يفضل استخدام تطبيق يقوم بمحو الرسائل وعدم إمكانية التقاط الصور للشاشة (السكرين شوت): مثل Dust و Wire لأن واتساب لا يعطي تلك الإمكانية.

نصائح الموعد الأول

المواعدة الإلكترونية
– اختيار مكان عام
– في منطقة آمنة نسبياً (اسألوا محيطكمن، إذا كان هذا ممكناً، وعادة تكون المناطق المكلفة أكثر أمانا).
– أعلموا أحد أصدقائكمن بخط السير ومكان التواجد، وأخبروهمن عند وصولكمن للبيت بسلام!
– انتظروا داخل المكان وليس خارجه!
– (ولا أود أن أكون هذا الشخص ولكن لحمايتكمن الشخصية) ربما تودون أن تظهروا بمظهر غير ملفت للعامة حتى لا يتم التعدي على خصوصيتكما.
– امسحوا كل الصور والمحادثات قبل النزول! (ويفضل تحويل الصور المهمة والحميمية لفلاش ميموري مخفية عن العين أولا بأول).
– حاولوا قدر الإمكان عدم المهاتفة عن طريق أرقامكمن الشخصية! خاصة إذا تضمن الموضوع مهاتفات جنسية… إلخ، ويفضل استخدام Wire أو Dust أو Jitsi لذلك.
– لا –تحت أي ظرف من الظروف– تركبوا سيارة خاصة أو تذهبوا لمنزل خاص مع الشخص في أول موعد غرامي! هذا غير آمن إطلاقا، حتى وإن كان الهدف هو الجنس فقط (نرجع إلى المبدأ الذي اتفقنا عليه في أول اللعبة).

معلومات اضافية تؤمن المواعدة

الامان في المواعدة الإلكترونية
هل تحبون معرفة طريقة للحفاظ على تطبيق المواعدة، وفي نفس الوقت إبقائه خفياً عن العين؟
بالنسبة لأندرويد:
أ- جربوا تطبيق Apphider!
ب- أما لأندرويد سامسونج فهناك أيضاً Samsung Secure folder.
ج- وكذلك فهناك هواتف أندرويد لديها خاصية البروفايلات المتعددة لذلك ننصحكمن بتصفح إعدادات هواتفكمن جيداً لرؤية إمكانية ذلك من عدمها.
د- بالنسبة لهواتف iOS يوجد برنامج Vault، ولكن يتطلب إخفاء البرامج به أموالا، لذلك قد تودون إيقاف إظهار إشعارات تطبيق المواعدة، أو حتى إلغاءه مؤقتاً.
هـ- بما أننا قد اتفقنا على احترام خصوصيتنا، فهذا توقيت جيد للقيام بوضع كلمة سر لهاتفكمن النقال، من خلال خيار تشفير الجهاز (أو الغلق بكلمة سر) الموجود بقوائم الإعدادات، فهو أفضل من الأرقام، النمط، أو حتى بصمة الإصبع.

أخيرا وليس آخرا، بعد كل ذلك، أود أن نكرر تلك الكلمة سويا:
“من حقي وواجبي تجاه نفسي أن أقول “لا” عندما أشعر بأن الأمر لا يناسبني” وليس من حق أي شخص أن يجرّك لأمر قد أعلنت أنك لا تريدينه/تريده سابقاً سواء في الجنس أو في العموم. فليغضب من يغضب وليقولوا ما يقولون، أنت أولاً، ولا لا تعني التفاوض، بل تعني التوقف حالاً.

قد يكون الأمر في ظاهره مخيفاً، ولكنه حقاً ليس كذلك، إنه استخدام واعٍ وناضج للتكنولوجيا، مع احترام عدم الحجب الذاتي، وإمكانية الخروج من هذا الموعد بسلام. فالسلامة والحماية جزء أساسي من الحميمية والمتعة. لتذكر ما سلف ذكره، هذه خريطة توضح سير تطبيقات المواعدة، والحماية بكل مرحلة بها للمراجعة.

مزيد من الأمان في المواعدة الإلكترونية

وإذا أردتمن المزيد من النصائح عن الأمان الرقمي والمواعدة فمن الممكن التواصل اﻵمن مع بعض مؤسسات المجتمع الكويري ومؤسسات الحماية الرقمية في الشرق الأوسط وإفريقيا، منها:
مؤسسة مساحات للتعددية الجنسية والجندرية بمنطقة وادي النيل (مصر والسودان)
منظمة بداية (مصر والسودان)
SMEX (لبنان – إقليميا+دوليا)
أكسس ناو – (تونس – إقليميا+دوليا)
Grindr for Equality (مجموعة حقوقية متفرعة من جرايندر للمواعدة المثلية، تهدف للأمان الرقمي الخاص بمستخدمي التطبيق)

الرسائل الجنسية الآمنة

By | أمان رقمي

الرسائل الجنسية هي رسائل ذو طابع مثير أو جنسي وتأخذ أشكالاً عديدة فمنها ما تكون نصوص أو صور أو تسجيلات صوتية أو حتى مجموعة من الرموز. في بعض البلدان حيث يتم تجريم المثلية الجنسيّة، تصبح هذه الرسائل نوع من الأدلة تقدم الى السلطات وتستخدم لتجريم أفراد مجتمع الميم. لذلك من الضروري اللجوء إلى بعض التدابير الأمنية عند استخدامها.

لا يقتصر الأمان الالكتروني على استخدام برامج التشفير أو الشبكات الخاصة ولكنه يشمل جوانب أخرى يجب أخذها في عين الاعتبار في اتصالنا الافتراضي (وبعيدًا عن لوحة المفاتيح).

أولاً، من الضروري احترام مبدأ الموافقة المتبادلة عند إرسال رسائل نصية. في الواقع، إرسال صور “عري” أو نص ذو طابع جنسي أو مثير لشخص ما دون موافقته يعتبر نوع من التحرش الجنسي. إذا تلقيت محتوى غير مرغوب فيه وشعرت بعدم الارتياح، فمن حقك أن تطلب من الشخص أن يتوقف على الفور. يمكنك أيضًا حظر الشخص على النظام الأساسي الذي تستخدمه والإبلاغ عن ملفه الشخصي بسبب “التحرش الجنسي”.

إذا قام شخص ما بالضغط عليك لتشغيل كاميرا الويب الخاصة بك أو إرسال صورعري، فذلك يعتبر أيضاً تحرشًا جنسيًا.

بالإضافة الى ذلك، يلعب مبدأ الثقة دورًا رئيسيًا في التواصل الحميم: إذا لم تكن متأكدًا بنسبة 100٪ من أن المتلقي لن يشارك المحتوى الخاص بك مع الآخرين ولن يأخذ لقطات الشاشة من رسائلك و لن ينسى وضع كلمة مرور على أجهزته، من الأفضل عندئذ عدم إرسال أي شيء.

عند إرسال صور عري، يفضل عدم إظهار الوشم والندبات واغراضك الشخصية (القلادات، المجوهرات…) وعدم إظهار وجهك في الصورة. أيضاً، يفضل التقاط الصور في الظلام كي يصعب التعرف على وجه الشخص.

من الضروري أيضاً وضع كلمة مرور خاصة بك لحماية أجهزتك الالكترونية وحذف البيانات الجنسية بانتظام.